الفريق 1: اتجاهات الشباب الجزائري نحو المواقع الالكترونية الاسلامية

اصبح الإرهاب عبر الانترنت ضمن «الطابع العسكري» للإرهاب الجديد، اذ يتم استخدامه فى التنقيب عن المعلومات حول من تستهدفهم ارهابيا سواء اشخاص، او منشآت حيوية، أو أى أهداف أخرى ‏،‏ بجانب استغلال الانترنت ايضا للحصول علي التمويل والتبرعات، وعمليات التجنيد والحشد، وكذلك تحقيق الترابط التنظيمي بين الجماعات وداخلها، وتبادل المعلومات، والأفكار، والمقترحات والمعلومات الميدانية، حول كيفية إصابة الهدف، واختراقه، وكيفية صنع المتفجرات، والتخطيط، والتنسيق للعمل الإرهابي‏.‏ وكذلك في تدمير مواقع الإنترنت المضادة، أو اختراق مؤسسات حيوية، أو تعطيل الخدمات الحكومية الإلكترونية، أو محطات الطاقة‏ أو غيرها.‏
كما يستخدم الإرهابيون الانترنت كأداة حرب نفسية، لإشاعة الرعب، عبر مزج دقيق ومدروس بين الخبر والإشاعة، بين المعلومة والتضليل؛ فبين الوعيد والتهديد بالاستهداف، تنجح هذه الحركات في إفزاع خصومها، وإشاعة الذعر في نفوسهم، إضافة الى نشر «ثقافة الجهاد والاستشهاد»، خاصة عندما تروج التنظيمات الإرهابية بمواقعها وصايا منفذي العمليات الإرهابية او الانتحارية، وتروج الأقاويل حول سمو مقامهم ومرتبتهم عند الله»، و«البطولات» التي أنجزوها ضد العدو وفقا لهم.
كما يستخدم الإرهابيون شبكات الانترنت كدليل لهم لتكامل وتبادل المعلومات الاستراتيجية بين أعضائها، أو مع من يتطلعون للالتحاق بها؛ حيث نجد بمواقعها معلومات حول «كيف تصنع قنبلة»، و»موسوعة الجهاد»، بجانب وسائل التدريب، وارشادات الالتحاق بهذه التنظيمات، وتوظيف الشبكة لاستكشاف طرق جديدة لضمان التمويل، أو إيصاله إلى أعضاء التنظيم، الموزعين عالميًا، أو تحويله للجهات التي تؤمّن لها الذخيرة والعتاد

crsict 2015: crsict.univ-annaba.dz