الفريق 4 :توظيف التصميم العمراني للحد من الجريمة في المناطق السكنية

تزداد مشكلة الأمن في المدن الجزائرية الكبيرة، نظرا لاتساع أحيائها السكنية، وزيادة كثافتها السكانية، فضلاً عن اتساع نشاطها الاقتصادي بما يصحبه عادة من ضعف في العلاقات والمفاهيم الاجتماعية التقليدية، وقد اتسع النطاق العمراني للمدن الجزائرية الكبيرة خلال العقدين الماضيين، وانتشرت معه المناطق السكنية المعاصرة التي تم تصميم وتخطيط غالبية أحيائها بطرق تختلف عن النمط التقليدي، وتوجد العديد من الطرق العقابية والعلاجية والوقائية للحد من الجريمة وإشاعة الأمن في المناطق العمرانية، كما يلعب أسلوب تخطيط وتصميم البيئة السكنية وطريقة تشكيلها دوراً هاماً وفعالاً للغاية في تقوية العلاقات الاجتماعية بين السكان، وإحساسهم بالأمن ومشاركتهم الفعالة في إيجاده، وفي تقليص الفرص المتاحة للجريمة، والرفع بالتالي من مستوى الأمن بالأحياء السكنية. وفي هذه الدراسة سيتم مناقشة جوانب التصميم العمراني المؤثرة في الرفع من مستوى الأمن بالأحياء السكنية وإبراز أهم المعايير التصميمية المساهمة في تحسين بيئة الأحياء السكنية من خلال خفض فرص الجريمة بها، وتقويم مدى تطبيق هذه المعايير في عدد من الأحياء السكنية المعاصرة بالمدن الجزائرية الكبيرة وتحديد جوانب القصور فيها.
تحاول هذه الدراسة الاجابة معرفة:
هل أن حجم المدينة هو العامل الوحيد المؤثر في ارتفاع نسبة الجرائم في الأحياء السكنية؟
أم أن سوء التصميم والتخطيط العمراني للمناطق والأحياء السكنية وما يترتب عليه له تأثير كبير على ضعف أو فقد العلاقات الاجتماعية بين السكان وبالتالي ازدياد الفرص المتاحة لارتكاب جرائم السرقات في الأحياء السكنية. ؟
لذا فإن من دواعي إجراء هذا البحث مناقشة المعايير التصميمية التي تساهم في خفض فرص الجريمة في الأحياء السكنية، وتقويم مدى تطبيق هذه المعايير في الأحياء المعاصرة بالمدن الكبرى ، خصوصا وأن ترسيخ الأمن الداخلي والاستقرار الاجتماعي يعد من أهم خطط التنمية في الجمهورية الجزائرية

crsict 2015: crsict.univ-annaba.dz